منتدى شباب تقديدين

منتدى شباب تقديدين

شباب الجيل الصاعد
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الامير عبدالقادر وحقوق الانسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
messi
مشارك
مشارك
avatar

عدد المساهمات : 101
تاريخ الميلاد : 25/03/1996
تاريخ التسجيل : 09/04/2011
العمر : 21
الموقع : hbab hooxs
العمل/الترفيه : الحاسوب
المزاج : ممتاز

مُساهمةموضوع: الامير عبدالقادر وحقوق الانسان   الجمعة أبريل 15, 2011 11:56 am

الأمير عبد القادر سبق اتفاقيات جنيف بخصوص حقوق الإنسان
قال رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، إن الأمير عبد القادر قام ابتداء من سنة 1837، أي قبل اتفاقية جنيف بكثير، بتحديد مفهوم حقوق المستضعفين والمغلوبين والأسرى وجرحى الحرب والسجناء. وأضاف رئيس الجمهورية إن الأمير قام بتقنين هذه الحقوق التي كانت غير معروفة آنذاك.
جاء في رسالة رئيس الجمهورية، التي بعث بها للمشاركين في الملتقى الدولي، الذي نظمه مجلس الأمة أمس، بمناسبة الذكرى المئوية الثانية لميلاد الأمير عبد القادر، أن هذا الأخير قام بصياغة مرسوم وطني تناول طرائق الحرب. وهو مرسوم يمنع على جنوده المساس بكرامة الأسرى وبسلامتهم الجسدية. وقد قيد هذا القانون العسكري، حسب رئيس الجمهورية، الذي كان يحظر تعذيب الأسرى من العداء وقتلهم، في ميثاق حظي بدوره بموافقة زعماء العشائر وممثلي هيئات الدولة الجزائرية آنذاك.
وجاء في كلمة رئيس الجمهورية كذلك أن هذه الاتفاقية كانت سباقة لاتفاقية جنيف التي تم تبنيها سنة .1864 ومن جهته تحدث رئيس المجلس الدستوري الدكتور بوعلام بسايح عن الأمير عبد القادر في دمشق، وتطرق لواقعة إقدامه على تخليص ألف ومائتي مسيحي من الموت بسبب الصراعات الطائفية التي وقعت بين المسلمين والمسيحيين سنة .1860 وتحدث الدكتور بسايح عن تفاصيل هذه الواقعة التي وضعت الأمير في مصاف الشخصيات العالمية، إذ تلقى الأوسمة والنياشين من كل دول العالم تقريبا. وتحدث بسايح عن شجاعة الأمير في الدفاع عن أفكاره، وكيف وصل به الأمر للمخاطرة بحياته وبحياة الجالية الجزائرية في دمشق، ورد على المسلمين الذين اتهموه بمساعدة الكفرة، هو الذي خاض حربا ضد المسيحيين في الجزائر، كما يلي ''لم أحارب المسيحيين، بل حاربت من يدعون أنهم مسيحيين''. ووصل الأمر بالأمير عبد القادر، حسب ما ورد في محاضرة رئيس المجلس الدستوري أنه قال ''سنحارب من أجل قضية مقدسة مثل تلك التي حاربنا من أجلها بالأمس''. وكان يقول إنه يسعى لتخليص المسيحيين عملا بتعاليم الدين الإسلامي. وقال الدكتور بسايح إن الأمر وصل بالأمير إلى انه دفع مبلغا من ماله الخاص لكل من يخلص مسيحيا من الموت.
وتحدث بسايح في الأخير عن المغزى من هذه الواقعة، وتساءل قائلا ''ماذا كان سيحدث لو لم يقدم الأمير على تخليص المسيحيين من الموت في دمشق؟''، ورد قائلا ''كان ذلك سيؤدي إلى حرب صليبية ثانية يدفع العالم العربي والإسلامي ثمنها غاليا''. ولدى تناوله الكلمة، دعا إدريس الجزائري الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة إلى إحياء تراث الأمير عبد القادر، في ما يتعلق بالدفاع عن حقوق المظلومين، بغرض مواجهة الأفكار المدمرة التي راجت في العالم اليوم بسبب فكرة صدام الحضارات. ويعتقد ادريس الجزائري أن ''إنتاج الأمير الفكري يقدم إجابات شافية للتحديات الراهنة''. وهي نفس الفكرة التي طرحها الدكتور كلوفيس مقصود، الذي تحدث في محاضرته عن واقع الوعي القومي العربي وحالة التشرذم التي تعاني منها الأمة العربية.
وقال مقصود ''علينا أن نقوم بتحرير اليهود من لا إنسانية الصهيونية''. مضيفا ''علينا أن لا نلغي العدو، بل أن نخلصه من عنصريته''. ورفض مجابهة العدو بواسطة الانتقام، وبثقافة الكراهية التي تعني الموت، مفضلا الغضب الذي يعني حسبه ''استدراج من نغضب عليه للحوار، وتحريره من العوامل التي أدت به إلى أنه يملي علينا''. وبحسب اعتقاد الدكتور مقصود، فإن ارث الأمير عبد القادر بإمكانه أن يعيد للأمة العربية وحدتها، ويقضي على الصراعات الطائفية التي نشهدها حاليا في ظل وضع عربي مفكك يعيش على وقع غياب التواصل بين الأجيال. الأمر الذي خلق وضعا غابت عنه المناعة القومية، وحلت محلها واقعية جديدة عبارة عن مصيدة لتقرير مصير العرب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الامير عبدالقادر وحقوق الانسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب تقديدين :: المنتدى الاسلامي :: شخصيات اسلامية-
انتقل الى: